لدغات ولسعات الحشرات 

تعتبر لسعات الحشرات من الإصابات المعتادة وغالباً ما تكون مؤلمة ، وأعراضها عبارة عن إستجابات حساسية للسم  المتواجد داخل الجلد. وفي معظم الأحوال تكون الإستجابات طفيفة مثل الحكة أو التورم الخفيف وتعتمد شدة الإستجابة على درجة  الحساسية للمادة التي دخلت الجسم . ولا يعاني كثير من الناس من إستجابات مؤلمة . وعادة ما تكون معظم اللسعات من حشرات  أشباه النحل أو الدبابير أو النحل الناري.

العناية الذاتية للسعات ذات الإستجابات الطفيفة :

  • التواجد في منطقة آمنة بعيداً عن الحشرات.
  • إذا ظلت  الحشرة اللادغة بعد اللسعة  قم بإزالتها بجسم ذو حافة مستقيمة مثل مؤخرة السكين مع عدم استعمال ملقاط حيث أن ذلك  قد يؤدي إلى عصر كيس السم بالحشرة ويزيد من كمية السم  بالجسم . 
  • غسل المنطقة المصابة بالماء والصابون.
  • وضع الثلج ( ملفوفاً في قماش ) على مكان اللدغة لمدة عشر دقائق مع تكرار هذا الإجراء.
  • إذا لزم الأمر تناول مضاد للهيستامين  على سبيل المثال   (e.g.Benadryldiphenhydramine) أو وضع الكريمات التي تؤدي إلى تقليل ا الحكة  ويمكن استعمال غسول ( كلامينا) أو بيكربونات الصودا ( 3 ملاعق صغيرة بيكربونات صودا إلى ملعقة ماء كبيرة ).

متى يستلزم الأمر الاستعانة بخبير طبي ؟

  • ظهور تورم على الوجه أو الشفاة أو  الحلق.
  • صعوبة التنفس.
  • تمركز الألم في منطقة البطن.
  • الشعور بالصدمة.
  • تحول البشرة إلى اللون الأزرق.
  • الشعور بالوهن.
  • الدوار.
  • الارتباك.
  • سرعة ضربات القلب.
  • طفح جلدي في صورة بثور تسبب حكاً شديداً.
  • قد تتأخر بعض الإستجابات و يحدث  حمى و ألم في المفاصل و وتورم الغدد.
  • غثيان وتقلصات في الأمعاء واسهال .

مايمكن القيام به لحين وصول النجدة الطبي؟

  • عدم إعطاء المصاب أي شيء لتناوله عدم وضع أي رباط ضاغط أو إعطاء الشخص المصاب مواد منبهة أو أسبرين أو أي دواء لدواعي الألم إذا لم يصف الطبيب ذلك.
  • تأكد من وجود أدوية خاصة بالمصاب قد يستعملها لعلاج نوبة الحساسية مثل الحقن الذاتية(إيبيينفرين) قم بإعطائها طبقاً للتعليمات . وبعد تناول هذا العقار يتناول المصاب قرص مضاد للهيستامين إذا كان قادراً على ذلك .
  • إسترخاء الشخص على ظهره مع رفع الأقدام والتزام الهدوء.
  • شعور المصاب بالراحة عن طريق فك الملابس الضيقة مع تغطيته ببطانية .
  • لمنع الاختناق إذا كان هناك قيء أو نزيف من الفم ،ضع المصاب على جانبه.

...........................................................................

حررت هذه المعلومات من قبل المجلس الاستشاري للمحتوى التابع للشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني علماً بأن هذه المعلومات لا تغني عن الاستشارة الطبية. 

Last Modified

22-Mar-2015 12:40 PM