نسخة تجريبية
بحث
المقالات
 
Shareشارك إطبع اضف الى مفضلتك
 
28 يوليو 2009
 
 
الغُدّة النّخاميّة وإرتفاع هرمون الحليب 
تعد الغُدّة النّخاميّة أهم الغدد الصّماء في الجسم، وهي مسؤولة عن تنظيم طائفة كبيرة من الغُدَد الصّماء، وما تفرزه من هرمونات مختلفة، ولذا فهي تسمّى أحيانا "الغدة الرئيسة".

و الهرمونات - كما هو معلوم - مسؤولة عن تنظيم عمليات حيويّة كثيرة في الجسم تتعلق بالبناء والنموّ، وعمليّات الأيْض والتكاثر. و الهرمونات التي تفرزها الغدة النُّخاميّة عديدة منها هرمون الحليب، وهرمون النمو، والهرمون المنظم للغدة الكظريّة (ACTH)، والهرمون المنشط للغدة الدرقيّة، والهرمون المنشط للتبويض، والعمليات الجنسيّة (FSH و LH).

تقع الغدة النّخامية في منتصف الدّماغ في تجويف عظمي، ويمر بجانبها عصبا البصر، ولذا يحصل في حالات تضخم الغُدّة النّخاميّة شيء من الضّغط على العصب البصريّ ما يؤدّي إلى الإصابة باختلالات في النظر والصّداع.
 

 
كما يسبّب تضخم الغدة غير النشط إلى تثبيط إفراز الهرمونات من الغُدّة نفسها، وبالتالي تدنّي مستوياتها في الدّم، وضعف عمل بقيّة الغُدد في الجسم.

هرمون الحليب:

هرمون الحليب هو أحد أهم الهرمونات التي تفرزها الغدة النّخاميّة. في الأحوال الطبيعيّة يعمل هرمون الحليب على استحثاث الثدي لدى المرأة لإفراز الحليب بدءًا من أشهر الحمل الأولى. وبعد الولادة تبدأ معدّلات الهرمون في الانخفاض إلا أنْ تباشر الأم عمليّة الإرضاع، وحينها يبقى الهرمون مرتفعًا في الدّم.
أكثر أنواع أورام الغدّة الدرقيّة انتشارا هو تضخم الجزء المسؤول عن إفراز هرمون الحليب، وهو تورّم حميد ينتج عنه زيادة في إفراز الهرمون في الجسم، وظهور بعض الأعراض المميّزة لدى الجنسين.

تسبب المستويات المرتفعة من هرمون الحليب "العقم" لدى المرأة و اضطرابات في الدورة الشهريّة؛ فتطول فترة ما بين الدورات أو تتغير كمية الدم من شهر لآخر. وربما تغيب الدورة الشهريّة نهائيًّا لدى بعض المُصابات. كما يزيد إفراز الحليب من الثديين على رغم أن المرأة ليست حاملا ولا مرضعا. ومن الأعراض أيضا ضعف الرغبة الجنسيّة وحصول آلام عن المعاشرة الزوجية نظرًا لحصول جفاف في المِهْبل.
 
 

وأما لدى الرّجال فأهم الأعراض الضعف الجنسي أو العُنّة. ونظرًا لاختلاف الرجل عن المرأة فسيولوجيا وبدنيًا، فليس هناك أعراض واضحة تُنبئ بالمرض، ولذا فقد يمرّ وقت طويل دون أنْ يكتشف المرض إلا أنْ يُصاب الرجل بصُداع مزمن أو اختلال في النظر. وأما التغيّر في القوّة والرّغبة الجنسيّة فيكون متدرجًا غير ملحوظ، وربما عزاه الرّجل أو حتى الطبيب إلى أسباب أخرى. بل إنّ بعض الرجال قد يظنّون أنّ القوّة والرّغبة الجنسيّة لديهم طبيعيّة، ولا يدركون خطأ ذلك إلا بعد العلاج. كما تظهر أعراض ناتجة عن الضّغط الذي يسببه الجزء المتضخم على التراكيب المجاورة في الدّماغ.

وتشير الإحصاءات إلى أنّ تورّم الغدّة النخاميّة المهم سريريا يصيب ما عدده 14 حالة في كل 100 ألف.ولا يعرف حتى الآن سبب لنشوء ورم الغّدة النخاميّة، كما أنّه لم يثبت أنّ لهذا المرض طبيعة وراثيّة.


هناك أسباب أخرى لارتفاع هرمون الحليب غير أورام الغُدّة النخاميّة، ومن ذلك:
  • بعض الأدوية. وهناك مادة في الدماغ توجد بشكل طبيعي تسمى دوبامين  (Dopamine). هذه المادة تعمل على ضبط معدل هرمون الحليب، وإبقائه في معدلات طبيعيّة غير مرتفعة. بعض الأدوية تمنع أثر مادة دوبامين، وبالتالي تحصل زيادة في إفراز الهرمون. من تلك الأدوية أدويةُ علاج الذهان، وأدوية علاج الارتجاع المعدي والقيء مثل  (Domeperidone وَ Metoclopramide).
  • ومن الأسباب أيضا أورام أخرى للغدة النخامية تمنع تأثير مادة (دوبامين) على مراكز إفراز هرمون الحليب.
  • ومن ذلك انخفاض معدل هرمون الدرقين فقد وجد أنّه يرتبط بارتفاع في هرمون الحليب.
التّشخيص:

إذا ما اشتكت المريضة من زيادة غير طبيعيّة في إفراز الحليب أو صعوبات في الحمل أو اختلال في الدورة الشهريّة، فإنّ الطبيب يعمل على قياس مستوى هرمون الحليب في الدم. فإذا ما كانت المستويات مرتفعة فربما كان ذلك هو سبب الشكوى المرضيّة. ثم يتمّ البحث في سبب الارتفاع بإجراء فحص مستوى هرمون الدرقين والسؤال عن أية أدويّة تتناولها المريضة يمكن أنْ تسبّب الارتفاع. ومن الفحوص المهمة أيضا فحص إشعاعي للدماغ بالأشعة المقطعية أو أشعة الرنين المغناطيسي وهي أفضل و أدق و ذلك لاستبعاد أورام الغُدة النّخاميّة وربما احتيج إلى إعادة الأشعة أكثر من مرة لمتابعة نموّ الورم. ومن الفحوصات أيضا قياس مجال الرؤية وفحص النظر لمعرفة مدى تأثر العصب البصريّ بالمرض.

العلاج:

في 80 % من الحالات يمكن معالجة تورّم الغُدّة النّخاميّة, وتقليص حجم الورم، وبالتالي تخفيض مستوى هرمون الحليب إلى المستويات الطبيعيّة عن طريق الأدوية. والدّواء المستخدم لذلك يسمى (بروموكربتين Bromocriptine ) ويُؤْخذ بجرعات صغيرة متدرجة لتجنّب حدوث الأعراض الجانبيّة. غير أنّ الأدوية لا تفيد إلا جزئيا في حالات التضخم الشديد.
 

وحينها يكون الحلّ هو الجراحة. كما أنّ الجِراحة تكون خيارًا بديلاً في حالات عدم تحمّل المضاعفات الجانبية للعقاقير، أو في حالة عدم نزول مستويات هرمون الحليب إلى المستويات الطبيعيّة. والجِراحة في أحسن الحالات تعمل على تخفيض مستوى الهرمون بنسبة 80 % و لذلك فإنّه يحتاج إلى الأدوية للمحافظة على مستوى طبيعيّ من الهرمون.
يقوم بإجراء هذا النوع من العمليّات جرّاح المخ والأعصاب. وهي من العمليّات الدقيقة التي تحتاج خبرة ومهارة، وليس كلّ جراحي المخ والأعصاب يقوم بعمليات استئصال أورام الغدّة النّخاميّة.


الحمل مع أورام الغُدّة النّخاميّة:

يمكن للمرأة المصابة بتضخم بسيط في الغدة النخامية أن تحمل. غير أنّها تتعرض لمزيد من تضخم الغُدّة، وربما زيادة في إفراز هرمون الحليب أثناء الحمل. و هذا متوقع؛ لأنّه يحدث في الحالات الطبيعيّة أنْ يزيد حجم الغدّة النخامية، ويزيد إفراز هرمون الحليب في الحمل. ولهذا فالحامل تحتاج إلى متابعة قريبة لتفادي التضخّم الكبير الذي قد يحمل مضاعفات وخاصة على العصب البصريّ.

وبشكل عام يجب على المرأة المُصابة بتورّم يسير في الغدة النّخاميّة أنْ تُناقش موضوع الحمل مع طبيبها المعالج قبل الشروع في ذلك؛ لكي يُجري الطبيب تقييما للحالة من جهة حجم الورم، ومستويات الهرمونات قبل أنْ ينصحها بالحمل.  وفي حال كانت المرأة تأخذ دواء بروموكربيتن فإنّ عليها أنْ تتوقف عن تناوله عند إرادتها الحمل.



© 2008-2014 الشؤون الصحية بالحرس الوطنى , جميع الحقوق محفوظة