​رعاية أمير المدينة الحفل الختامي لمؤتمر أمراض الدم

​رعاية أمير المدينة الحفل الختامي لمؤتمر أمراض الدمرعى صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أمير- منطقة المدينة المنورة حفل اختتام أعمال المؤتمر الدولي " مؤتمر الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والعربي الثامن والسابع عشر للجمعية السعودية لأمراض الدم" والذي نظمه مستشفى الأمير محمد بن عبدالعزيز للشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني بالمدينة المنورة  ، وبحضور عدد من أصحاب المعالي و مدراء الجهات الحكومية والأعيان بالمنطقة.

و بدأ الحفل باستعراض أهداف المؤتمر عبر مقطع مرئي قدمت من خلاله اللجنة التنظيمية للمؤتمر مجموعة من الإحصائيات والبيانات عن أمراض الدم دوليا ومحليا، تلى ذلك كلمة لمرضى أمراض الدم قدمتها  الشابة فايزة سوسي استعرضت من خلالها قصتها مع مرض سرطان الدم ، ومراحل الكفاح التي مرت بها خلالها رحلتها العلاجية في الشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني والتي تكللت بفضل من الله عز وجل بالنجاح التام وشفائها من المرض، مقدمة شكرها لكل من ساهم في ذلك بدءا من أسرتها ومرورا بالمجتمع إلى أفراد الكادر الصحي للشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني في مستشفى الأمير محمد بن عبدالعزيز بالمدينة المنورة ومدينة الملك عبدالعزيز الطبية بالرياض.

وعبر مدير عام الخدمات الطبية بالشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني الدكتور سعد بن عبدالعزيز المحرج عن شكره لسمو أمير المنطقة لرعايته المؤتمر ، مبيناً بكل الفخر والاعتزاز نشهد اليوم تقدما وازدهارا في مختلف المجالات في ظل حكومتنا الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد، مضيفاً أن الشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني وبمتابعة وتوجيهات من صاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن بندر بن عبدالعزيز وزير الحرس الوطني تسعى دائما للحفاظ على مستويات التميز والحرص للارتقاء بالخدمات الصحية والبحثية والأكاديمية المقدمة بما يحقق الريادة لقطاعات وزارة الحرس الوطني الصحية.

وفي ختام الحفل كرم سمو أمير المنطقة ، أبرز المشاركين في المؤتمر وهم معالي مدير جامعة طيبة الدكتور عبدالعزيز بن قبلان السراني و مدير العام للخدمات الطبية بالشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني الدكتور سعد بن عبدالعزيز المحرج والمشاركة عن كلمة المرضى الشابة فايزة سوسي، كما قدم المشاركون هدية تذكارية لسمو الأمير قدمها نيابة عنهم الدكتور سعد المحرج.

​رعاية أمير المدينة الحفل الختامي لمؤتمر أمراض الدمالجدير بالذكر أن هذا المؤتمر حظي بحضور للجلسات تجاوز أكثر من 750 متخصص ومهتم في كل جلسة حيث شهد المؤتمر مشاركة أكثر من عالم ومتخصص وأكثر من 62 مقيّم يمثلون أكثر من 23 دولة حول العالم قدموا أكثر من  123 محاضرة ضمن 32 جلسة علمية متخصصة، ناقشوا خلالها ما يزيد عن 122 ورقة علمية تم قبول 34 ورقة علمية منها كمحاضرات أبحاث قدمت خلال أعمال المؤتمر، كما حظي المؤتمر بتعاون عدد كبير جداً من الجهات المتخصصة والأكاديمية الوطنية والعالمية وأبرزها اتحاد الشرق الأوسط و شمال أفريقيا لأمراض الدم والاتحاد الأوروبي لأمراض الدم ومركز أبحاث مستشفى الملك فيصل التخصصي والاتحاد العربي لأمراض الدم والجمعية العالمية لأمراض الدم والجمعية السعودية للخلايا الجذعية والجمعية السعودية لاعتلالات الدم وجمعية المدينة لأمراض الدم الوراثية الخيرية ومركز المدينة لأمراض الدم الوراثية بمستشفى النساء والولادة والأطفال وكلٍ من جامعة الملك عبدالعزيز وجامعة طيبة.

وهدف المؤتمر بشكل أساسي إلى تقديم الفرصة للأطباء والباحثين والمتخصصين والممارسين الصحيين للتواصل وتبادل الخبرات مع نظرائهم على الصعيد الوطني والعالمي للارتقاء بخدمات الرعاية الصحية بشكل عام وفي مجال أمراض الدم بشكل خاص، وذلك من خلال مناقشة أحدث التطورات والأبحاث الطبية في المجال، و تكوين علاقات تعاونية بين المراكز والجهات المتخصصة الوطنية والعالمية، ولما تضمنه هذا المؤتمر من محتوى علمي وطبي كبير سواء من الأوراق العلمية المقدمة أو من ورش العمل، التي تشرف عليها أفضل الخبرات في مجال أمراض الدم وارتباطاته في مجال الصناعة الدوائية والتكنولوجيا الحيوية، فمن المتوقع أن ينتج عنه توصيات وإجراءات تعود بالنفع على مسيرة الرعاية الصحية تماشياً مع رؤية المملكة العربية السعودية 2030م، هذا والمؤتمر معتمد بعدد (31) ساعة تعليم طبي مستمر من قبل الهيئة السعودية للتخصصات الصحية.

Last Modified

21-Feb-2019 09:25 AM