​إدارة المختبر وعلم الأمراض

تواصل الشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني بتوجيهات من الملك عبدالله بن عبد العزيز آل سعود -يرحمه الله- تقديمها رعاية طبية متقدمة بجميع المستويات لجميع منسوبي وزارة الحرس الوطني وذويهم وتطوير النظم الصحية والاستراتيجيات على المستوى الوطني و كذلك تعزيز التعليم والتدريب للموظفين.

لقد بدأ مستشفى الملك فهد بالحرس الوطني - الرياض أعماله في مايو 1983. ومنذ ذلك الحين، استمر المستشفى في التوسع لتوفير خدماتها للعدد المرضى المتزايد. عندما تولت الشئون الصحية بالحرس الوطني المسؤولية في عام 1994 بدأت بالتنفيذ الدقيق لتحديثات شاملة ووضع خطط وبرامج من أجل  التنمية والتوسع في جميع المجالات. وقد تطور مستشفى الملك فهد بالحرس الوطني ليصبح جزءا من مدينة الملك عبدالعزيز الطبية  والتي تضم كلية للتمريض و كلية العلوم التطبيقية وكلية الطب.    

توفر مدينة الملك عبدالعزيز الطبية - الرياض خدمات الرعاية الأولية والثانوية بسعة سريرية تبلغ 1000 سريراً وتبلغ الزيارات للعيادات الخرجية 1.4 مليون زيارة في السنة ولقد بلغت عدد التحاليل الطبية في عام 2008 ما يقارب 14,000,000 تحليل طبي. أثبتت مدينة الملك عبدالعزيز الطبية أنها مركزا للامتياز وذلك لاحتوائها على أكبر مركز للرعاية الطارئة في الشرق الأوسط وكذلك مركز زراعة  وجراحة الكبد والقناة الصفراوية ومركز القلب وقسم رعاية الأسنان المتعدد التخصصات بالإضافة الى قسم الرعاية الممتدة لرعاية المرضى الذين يحتاجون رعاية طويلة الأجل في مجال التمريض ومؤخرا وحدة علم الأورام.

يتميز ﻗﺴﻢ المختبر وعلم الأمراض بكونه مختبر حديث ومتقدم معتمد من قبل لجنة اعتماد المختبرات بكلية اختصاصي علم الامراض (CAP) و الرابطة الأمريكية لبنوك الدم  (AABB) وتحافظ الإدارة محتفظة بهذا الاعتماد وبالإضافة اعتماد اللجنة الدولية المشتركة (JCIA).

ويقدم ﻗﺴﻢ المختبر وعلم الأمراض في مدينة الملك عبدالعزيز الطبية في الرياض خدمات تتعلق بالمختبرات التابعة للمستشفيات الأخرى في المنطقة بما فيها مدينة الملك عبدالعزيز الطبية بمدينة جدة و مستشفى الملك عبدالعزيز في الاحساء ومستشفى الإمام عبدالرحمن بن فيصل في الدمام ، وكذلك العديد من عيادات الرعاية الصحية الأولية وغيرها من العيادات الشاملة في جميع أنحاء المملكة.

الهدف من انشاء الموقع بالدرجة الأولى هو تعريف الأشخاص (غير ذوي الاختصاص الطبي) بعالم المختبرات والتحاليل الطبية وزيادة الوعي الصحي بشكل عام لدى العامة وخاصة فيما يتعلق بالعمل المخبري للحصول على أفضل النتائج وذلك نتيجة لتعاون المريض والمختبر والطبيب المعالج لأخذ العينة المخبرية وتحضير المريض بشكل مناسب ما نبحث عنه التميز والجودة وتبني أسلوب جديد في عصر جديد نحو عالم أكثر انفتاحا وتواصلا.

نعدكم أننا سنبذل كل الجهود لنقدم لكم دائما الجديد والمفيد كما نرحب بأي مساهمة أو مشاركة منكم.  

 

 

 

 

 
 
Last Modified

25-Feb-2015 12:07 PM